وانتصرت.ارادة الشعب السودانىبطرد فولكر وإنهاء مهمة بعثة يونيتامس

وانتصرت.ارادة الشعب السودانىبطرد فولكر وإنهاء مهمة بعثة يونيتامس

دوائر: عمراحمدالحاج

ناقش مجلس الامن الدولى الجمعة طلب الحكومة السودانية ألمقدم للمجلس بتاريخ السادس عشر من نوفمبر الماضى بانهاء مهمة بعثة يونيتامس فى السودان وكانت البعثة قد باشرت عملها فى مطلع العام ٢٠٢١م.
واتخذ المجلس قرارا برفض التجديد لبعثة يونيتامس وامرها بالبدء فى تصفية عملياتها فى السودان اعتبارا من ٤ ديسمبر ٢٠٢٣م وحتى ٤ فبراير ٢٠٢٤م وكلف الأمين العام للأمم المتحدة بإعداد تقرير عن الأوضاع فى السودان كل ثلاثة أشهر اعتبارا من شهر مارس القادم..وبذلك القرار يكون المجلس قد أنهى مهمة يونيتامس فى السودان استجابة لرغبة وطلب الحكومة السودانية واسدل الستار على أسوأ حقبة سياسية تمر على السودان فى تاريخه السياسى القديم والحديث “الحقبة الحمدوكية ” .
ويعود انشاء تاريخ البعثة المذكورة إلى يونيو ٢٠٢٠م عندما أصدر مجلس الامن الدولى القرار رقم ٢٥٢٤ بإنشاء بعثة يونيتامس لدعم الانتقال السياسى فى السودان.
فالاستعمار الجديد الى البلدان باتت الأمم المتحدة إحدى ادواته وبواباته عبر بعثاتها و مبعوثيها الامميين الذين غالبا مايقفون مع المعارضة ويدعمون التمرد والمتمردين على الدولة ويناصرون المليشيا المتمردة على جيش الدولة الرسمى المسنود بالقانون والدستور .
فى الوقت الذى تطلب فيه الحكومة السودانية إنهاء مهمة بعثة يونيتامس فى السودان لفشلها فى مهمتها الدبلوماسية وفقا للفصل السادس ومساهمتها فى تاجيج الصراعات والفتن السياسية وانحيازها إلى القحاته وعرابهم الفاشل حمدوك ودعمها وتمسكها بالاطارى الذى أودى بالبلاد إلى حرب ١٥ أبريل ٢٠٢٣م.
وفى هذا الوقت يطل علينا عراب القحاته حمدوك ويدفع بطلب إلى الأمين العام للأمم المتحدة والى رئيس مجلس الامن الدولى يطالب فيه بالابقاء على بعثة يونيتامس بل تجديد وتمديد تفويضها فى صورة تجسد أسوأ واقبح انواع العمالة والارتزاق،عندما فقد القحاتة وعرابهم حمدوك الأمل فى العودة إلى السلطة مرة أخرى بل حتى امل العودة إلى السودان مرة أخرى فقدوه بأمر الشعب السودانى الذى نبذهم فاصبحوا منبوذين اينما حلوا واينما ذهبوا عارضين بضاعة عمالتهم الرخيصة لجاوا الى هذه الحيلة ..حيلة الابقاء على اليونيتامس وتجديد تفويضها فكانت هذه اخر الحيل بل اخر حيلهم فى محاولة العودة إلى كراسى السلطةمرة أخرى ممتطين جواد الأمم المتحدة . فالشعب السودانى قال كلمته واختار الوقوف إلى جانب القوات المسلحة السودانية والالتفاف حولها فى معركة الكرامة فى خندق واحد وفى ملحمة وطنية تاريخية جسد خلالها ..شعارات ..جيش واحد شعب واحد،جيش صاحى ..شعب واعى ،كرامة الجيش من كرامة الشعب.
وانتصرت ارادة الشعب السودانى بطرد العميل فولكر وإنهاء مهمة بعثة يونيتامس ومنحها تأشيرة خروج نهائي لها من البلاد بلاعودة ويقول الشعب السودانى لفولكر وبعثته المنتهية صلاحيتها: “قطر عجيب يودى مايجيب “.

admin

تدوينات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Read also x